فعاليات المؤتمر العالمي للتعليم

مقدمة
تحملت الجهة المنظمة للمؤتمر تكاليف السفر والاقامة ، باشراف المركز الثقافي البريطاني في الخرطوم  .
بمبادرة من المركز الثقافي البريطاني والمجموعة المنظمة للمؤتمر العالمي للتعليم ، تلقت وزيرة التربية والتعليم الاتحادية الأستاذة / سعاد عبد الرازق دعوة كريمة للمشاركة في فعاليات الملتقى السنوي للتعليم خلال الفترة من18/1 – 23/1/2015م بمدينة لندن – وستمنستر . ولظروف شخصية حالت دون تلبية الأستاذة سعاد عبد الرازق لهذه الدعوة وحفاظاً على مشاركة السودان في هذا الملتقى النوعي تكرمت بتحويل دعوة المشاركة لوزير التربية والتعليم ولاية الخرطوم الدكتور / عبد المحمود النور محمود ، برفقه مدير المركز الثقافي البريطاني بالخرطوم .
ظل السودان محافظاً على مشاركته في هذا المؤتمر لمدة ثلاث سنوات على التوالي لأهميته ، وبوفود تضم أكثر من شخصين ، عدا هذه المرة التي شارك فيها شخص واحد فقط .
تكمن أهمية المؤتمر في كونه أكبر ملتقى عالمي في مجال التعليم يتم سنوياً بمدينة لندن يحضره وزراء التربية والتعليم من مختلف أنحاء العالم ، بالإضافة إلى المؤسسات التعليمية والمنظمات والشركات العاملة في مجال التعليم . وقد شارك في المؤتمر هذا العام (50) وزير تعليم من مختلف الدول ، و (200) من رؤساء المؤسسات المسئولة عن التعليم ، وأعضاء آخرين من أكثر من (100) دولة .
أهم أهداف المؤتمر
هو تبادل التجارب والخبرات العالمية في مجال التعليم والتعاون بين المؤسسات والهيئات والشركات لتطوير الخدمات التعليمية في مختلف مجالاتها وعلى رأسها ( تصميم وتطوير المناهج / وتكنولوجيا التعليم / وتدريب المعلمين / والأساليب الحديثة في تطبيقات أساليب ومهارات التدريس / والوسائل التعليمية ).
اهتم المؤتمر هذا العام بمناقشة آفاق التعليم وتطورات القرن الـ 21 ، إلى جانب اقتصاديات التعليم ، واقتصاد المعرفة والتطورات التي يجب أن تحدث في التعليم ، في عدد من الجلسات ، والورش واللقاءات ، في الموضوعات المختلفة ، التي توزع عليها أعضاء المؤتمر ، بالإضافة إلي البرامج المصاحبة مثل معرض تكنولوجيا وتقنيات التعليم الذي شاركت فيه أكثر من 72 شركة عالمية ، قدمت وعرضت فيه أحدث ما توصل اليه من تقنيات .

 زيارة ميدانية لمدرسة ” سير وليم برو ”

 المدرسة ضمن المدارس الـ ١٠ ٪ الأفضل على مستوى المملكة البريطانية ، رغم أنها تقع جغرافيا في منطقة يعتبر غالبية سكانها من الفقراء والجاليات الأجنبية.
المدرسة تصنف ”كأكاديمية“ .
تقبل ٨٥ ٪ من تلاميذ الجاليات الموجودة والذين يتحدثون لغات مختلفة .
تكلفة التعليم في المدرسة تحسب بالتلميذ ( كوحدة ) ووالتي تغطي كلفة المعلم والمنهج والإدارة وغيرها ، وعلى أساس احتياجات كل تلميذ تتحدد الكلفة النهائية وميزانية المدرسة التي  التي تغطيها الدولة بشكل كامل ( الحد الأدنى لكلفة التلميذ 3500 ج استرليني وقد تصل للواحد الى 9000 ج لبعض ذوي الحاجات الخاصة).

تأتي ميزانية كل مدرسة عبر الإدارة التعليمية في المنطقة المحددة .

الدولة تشجع المدارس على قبول التلاميذ ، وكلما كان عدد التلاميذ في المدرسة كبيراً كان التمويل الحكومي للمدرسة اكبر . وبذلك أصبحت المدارس تتنافس على قبول اكبر نسبة تلاميذ لتشجيع الأسر

 زيارة مؤسسة أوفستيد

هى مؤسسة حكومية غير وزارية شبه مستقلة ، متخصصة في تقييم وتفتيش التعليم وتقييم تدريب المعلمين ومؤسسات التدريب والمدارس . وسنوياً تصدر تقريرها وتنشره في كل الوسائط وهو من أهم التقارير التي تعتمد عليه الحكومة والمؤسسات الأخرى في معرفة النتائج واستخلاص المؤشرات ووضع السياسات الكلية ومراجعة بعض الخطط والمشروعات ، والنتائج المستخلصة تكون دقيقة جداً وموثوق بها .

2/ عمر عملية التفتيش في بريطانيا يبلغ  ١٢٠ سنة للمدارس . لكن التفتيش عموما بدأ عام ١٨٣٠ للمصانع الضخمة التي فيها عمال كثر ، أبرزت عملية التفتيش في وقتها ضرورة أن تبني هذه المصانع مدارس لتعليم أبناء العاملين بها . وفي عام ١٨٤٠ توسعت الفكرة لتشمل جميع المدارس الحكومية والتابعة للمصانع ، وحتى ذلك الوقت كانت عملية التفتيش تتم بشكل غير ممركز . ومع ذلك كان يتم رفع تقارير عنها دوريا للبرلمان . في عام ١٩٩٠ تم توحيد ومركزة عملية التفتيش عبر مؤسسة اوفستيد . 

3 / هناك عدة آلاف من المفتشين غير المفرغين ، وهناك ثلاثة جهات تتعاقد مع اوفستيد للقيام بعملية التفتيش والتقييم .

مخرجات زيارة مؤسسة أوفستيد

الهدف الأساسي من عملية التقييم في المدارس هو التلميذ أولا ووالديه ثانيا ، ومن بعد ذلك تأتي بقية العوامل والأهداف الأخرى .

2/ يتم التفتيش للمدرسة برئاسة مفتش مفرغ ومعه معلمين من مدارس أخرى بحيث لا يفتش المدرسة معلمين لهم مع المدرسة علاقة مباشرة .

3/ التفتيش لتقييم سير العملية التعليمية يتم بطريقة لا تشعر المدرسة المستهدفة بأنها تخضع لتقييم  ، حيث أن المدرسة تكون شريك في عملية التقييم نفسها.

4/ فريق التفتيش والتقييم يؤدى عمله وفق معايير محددة لكل محور من محاور العملية التربوية التعليمية

5/ عملية التقييم شفافة جدا ومحايدة ، ولكن لو صدرت عدة شكاوي تجاه مفتش معين تقوم الجهات المتعاقدة مع اوفستيد بمراجعة أداء المفتش واتخاذ الإجراءات المناسبة .

6 / التقرير الذي يصدر من مؤسسة أوفستيد فيه عدة صفحات وتوصيات : واحدة بيانات المدرسة ، ثم تقييم عام لها ، وصفحة مخصصة للتلاميذ ، وصفحة للوالدين وما يجب عليهما القيام به تجاه أبنائهم وتجاه المدرسة ، وصفحة للمدرسة فيها موجهات لادارتها لتحسين وضع المدرسة في الجوانب الضعيفة .

- التفتيش يتم للمؤسسات التعليمية لتقييم سير العملية التعليمية . ويتم بطريقة متواضعة لا تشعر المؤسسة المستهدفة بأنها تخضع لتقييم أو أن المفتش يمارس نوع من الاستعلاء على المؤسسة . حيث أن المدرسة تكون شريك في عملية التقييم نفسها حتى لا يكون هناك عملية مقاومة ورفض للتقييم والتفتيش ، وبالتالي ضياع الأهداف الأساسية من ورائه .

- فريق التفتيش والتقييم يؤدي عمله وفق معايير محددة لكل محور من محاور العملية التربوية والتعليمية يخلص منها لوضع التقرير النهائي للمدرسة المعينة مثل معايير ( الإدارة والقيادة – مخرجات التعليم – البيئة التربوية والتعليمية  - المعلم - التلميذ –السلوك العام للتلاميذ – المنهج - نسبة التحصيل بين البنين والبنات – المجتمع حول المدرسة - مستوى دخل أولياء أمور التلاميذ ”لتقديم الدعم المناسب لهم“ ... الخ ) . وهناك طرق مختلفة للتقييم حسب طبيعة ومعطيات المدرسة .

- مستويات تقييم المدرسة أربعة :

ممتاز ( لا تعطى أي موجهات وإنما يتم تحفيزها وتجد دعاية إعلامية وزيارات المسئولين في الدولة كالوزير ) - جيد ( تعطى بعض الموجهات ) - ضعيف ( تخضع لمراقبة مكثفة ) – ضعيف جداً ( مؤشراتها خطيرة ربما يتم إغلاقها ).

- تلزم  كل مدرسة بنشر نتائجها في موقع معين لمتابعتها وعلى أساس هذه النتائج يقوم المفتش بتحديد إن كانت المدرسة تحتاج إلى تفتيش آخر أو أي نوع من أنواع المتابعة ، لان التفتيش قد لا يكون سنوياً - لأسباب التمويل - لكن التقييم الكلي يغطي كل المدارس في بريطانيا .  

- عملية التقييم تتم داخل المدرسة باختيار فصول عشوائياً ، وبسؤال المعلمين ، وملاحظة سلوك وتصرفات التلاميذ ، وسؤال التلاميذ أنفسهم حول بعض الجوانب ومستوى رضاءهم وفهمهم لبعض الجوانب وغير ذلك. ويتم إخطار المدرسة بالزيارة التفتيشية قبل يومين فقط وإعطائهم محاور التقييم بحيث لا يتم تغيير شيء في واقع المدرسة .

- المفتشين يتم اختيارهم بعناية مثل الدبلوماسيين بحيث يستطيعوا أن يوصلوا للمدرسة بشكل لا يثير حساسيتها ، كل الموجهات والملاحظات ونقاط الضعف

-بعد عمل تقييم المدارس يتم نشر التقرير سنوياً - بالقانون - ويقدم للبرلمان وينشر ليقوم أولياء الأمور بمعرفة مستويات المدارس واختيار المدرسة التي تناسب أبناءهم . – التقرير المنشور يتيح للمدرسة تصحيح وضعها ووضع المعالجات اللازمة ، وهذا الوضع يمكن المدارس المتميزة من المحافظة على مكانتها حيث يشكل ذلك حافز ووضع معنوي لها.
- من مخرجات التقرير السنوي انه يعطي مؤشرات ونتائج مهمة لتقويم السياسة التربوية والتعليمية الكلية ، ومعرفة وضع التعليم في كل منطقة على حدا ، وحتى مستوى وضع كل مادة أو جزئية من جزئيات العملية التربوية والتعليمية ، ومن ثم عمل دراسات أكثر دقة وتفصيل لأي جزئية تحتاج لذلك .

- بعد أربعة سنوات من إنشاء مؤسسة اوفستيد - اي من عام ١٩٩٤ - بدأ يشهد التعليم في بريطانيا نسبة تحسن وجودة ونموا بشكل مستمر وكبير وملحوظ .

زيارة معهد التعليم - جامعة لندن

وهو من اكبر المعاهد المعنية بتدريب المعلمين وأساتذة الجامعات على مستوى العالم في مختلف المجالات ، ويعتبر مؤسسة غير حكومية .

/ للمعهد مشروعات وبرامج في دول إفريقيه مشابهة للسودان مثل مصر ويوغندا ونيجيريا وإثيوبيا وغيرها .

2/ سنوياً يتم تدريب ٣٥ ألف معلم في كل معاهد تدريب المعلمين في بريطانيا وعددها ٨٠ معهد وكلية .

3/ تقوم المعاهد بتقييم عملية تدريب المعلمين من خلال علاقات مباشرة مع المدارس التي يعمل فيها المعلمين .

4/ يتم اختيار المعلمين وفق شروط ومعايير تركز على مهارات التدريس والتعامل مع المتعلمين ويخضع لاختبار مهم جدا للتأكد من تأهيله وليست هناك سن محدده للتقدم للوظيفة

المعهد فيه ٦٠ تخصص ماجستير في المجالات التربوية التعليمية ، يحصل عليه الدارس في ١٨٠ ساعة ، وتمثل الشهادة العادية (دبلوم ) التي يقدمها المعهد ٦٠ ساعة ، وإذا أراد المتدرب الحصول على ماجستير تحسب له فيتبقى له ١٢٠ ساعة .

يمنح المعلم شهادة للمعلمين الذين تخرجوا من الجامعة ويحملون بكالوريوس ويشترط أن يكون الخريج متخصص في المادة التي سيدرسها .

هذه الشهادة ملزمة لكل المعلمين الذين سيدرسون المدارس الثانوية ، وتعتبر بمثابة رخصة تؤهل حاملها للتدريس .

هذه الشهادة يحصل عليها الدارس على مدى عام كامل وهي شهادة متاحة في عدد من الجامعات البريطانية وليس معهد لندن فقط . إلا أن شهادة المعهد تقييمها الأعلى عالمياً .

التدريب الخاص بالمعلمين في بريطانيا لا مركزي تقوم به كافة المعاهد والكليات لكن هناك معهد واحد تابع لوزارة التربية هو الذي يعتمد مؤهلات المعلمين وفق معايير وشروط معينة .

تدريب المعلم يتم في ثلاث مراحل أساسية هي : مرحلة شبه أكاديمية تستمر لمدة عام يقضيها المعلم بين المدرسة والمعهد حيث يقوم بتطبيق النظريات التي درسها ، ومرحلة عملية تجريبية يخضع فيها المعلم لمراقبة وتقييم ، ومرحلة ثالثة لمدة عام آخر يتم فيها تقييم المعلم بواسطة تقارير أداء المعلم التي تعدها المدرسة ، المرحلتين الثانية والثالثة يقضيها المعلم المدرب بالكامل في المدرسة ، تدريب المعلم في المدرسة يستغرق ثلثي المدة الكلية للتدريب ( عملي ) .

يقوم نائب مدير المدرسة ( الوكيل ) بإعداد تقارير أداء المتدربين وتقوم الإدارة التعليمية في المنطقة باعتماد التقارير .

في السنة الأولى يجب أن يتحمل المتدرب نفقات عمله في المدرسة بالكامل ولكن في المرحلتين التاليتين يتقاضى مرتب من المدرسة التي يعمل بها .

هناك مسألة مهمة وهي أن المعاهد نفسها تقوم بتقييم عملية تدريب المعلمين من خلال علاقات مباشرة مع المدارس التي يعمل فيها المعلمين وفق معايير ، وتعد المعاهد بحوث حول مستوى تدريب المعلمين ، وهذه البحوث نفسها تخضع لتقييم من معهد اوفستيد الذي لديه معايير لتقييم المعاهد ، ومستوى تدريب المعلمين ، وتمثل البحوث من أهم معايير التقييم لذلك تحرص كل المعاهد على إعداد هذه البحوث .

( يصدر المعهد التقرير السنوي لجودة تدريب المعلمين ومعاهد تدريب المعلمين ) .

هناك معايير واشتراطات قومية تضعها الدولة لما يجب أن يقوم به المعلم وما يجب أن يمتلكه من مهارات ويؤديه من ادوار أثناء فترة التدريب وبعده .

المعلم المتدرب يختار المدرسة التي سيؤدي فيها الجانب العملي للتدريب أما بالنسبة لأساتذة الجامعات فتقوم الجامعة هي باختيار المتدرب .

معايير اختيار وتعيين المعلمين صعبة جداً في المملكة المتحدة ، وهناك شروط أساسية لا بد منها للشخص الذي سيصبح معلم ، تركز على مهارات ينبغي أن يحصل عليها في الشهادة الثانوية وهي النجاح الرياضيات والانجليزي ، ومهارات جامعية وهي التخصص في المادة المعينة ، أما مهارات التدريس والتعامل مع المتعلمين فيتم الحصول عليها عبر الشهادة التي يقدمها المعهد ، ويخضع الشخص المتقدم لكي يصبح معلم لاختبار مهم جداً للتأكد من تأهله في هذه المهارات .

مسألة السن العمرية لتعيين المعلمين ليست محددة ، حيث يمكن لأي لشخص أن يتقدم للوظيفة في أي سن عمرية .

توصيات :

يمكن توقيع اتفاقية مع معهد لندن للاستفادة من تجربته - كبيت خبرة - في تصميم مشروع تدريب المعلمين السودانيين بعد اجراء دراسة لواقع تدريب المعلمين بولاية الخرطوم ، خاصة في مجال في تدريب معلمي اللغة الانجليزية والعلوم والرياضيات ، على أن يتم تقديم هذا المشروع ليتم تمويله من اليونسكو أو المنظمات الدولية مثل البنك الدولي . باعتبار أن دراسات المعهد معتمدة لدى هذه المؤسسات

يمكن الاستفادة من فكرة إنشاء مؤسسة مستقلة لتقييم التدريب والمؤسسات العاملة في مجال التدريب للتأكد من أهليتها لهذه المهمة .

عمل تصنيف شامل لكل المعلمين يحدد كفاءتهم عبر اختبار حاسوبي يعطي نتئج فورية في قدرات ومهارات المعلم ويحدد احتياجه التدريبي وصلاحيته للتدريس من عدمها .

 انشاء مجلس يعنى بعمليات التفتيش والاشراف التربوي على المؤسسات التعليمية ووتقييمها وتقويمها بشكل علمي يقوم على معايير جودة التعليم .

الزام مدارس الأساس الحكومية الكبيرة بانشاء رياض أطفال حكومية ملحقة بها .

مركز الدراسات الاستراتيجية

مواقع ذات صلة

النتيجة الصفية

.............................................................

موقع تقانة التعليم

..............................................................

ادارة المرحلة الثانوية شرق النيل

.............................................................

ادارة المرحلة الثانوية جبل اولياء

...............................................................

موقع وزارة التربية الاتحادية

..........................................................

موقع الاتحاد المهنى للمعلمين -ولاية الخرطوم

حصص نموذجية

التقويم الميلادي

مدارس ذات بيئة متميزة